المرصد الأورومتوسطي في إسرائيل-الأراضي الفلسطينية

تواصل إسرائيل فرض قيودها التمييزية على حقوق الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة، إلى جانب القيود المفروضة على حركة الأشخاص والسلع المستوردة من وإلى قطاع غزة، الذي تفرض عليه حصارًا مطبقًا منذ العام 2006. من ناحية أخرى، قامت كل من الحكومتين في الضفة الغربية وقطاع غزة بسجن واعتقال العديد من النشطاء السلميين المعارضين، وتعرض صحفيون للاعتقال والتعذيب لمجرد ممارسة حقهم في حرية التعبير والصحافة. وازدادت حدة هذه الانتهاكات بشكل كبير بعد النزاع الداخلي عام 2007 عندما فرضت حركة حماس سيطرتها على قطاع غزة.

انهيار الاقتصاد في قطاع غزة خلال 15 عامًا من الحصار

حرية الحركة من وإلى قطاع غزة (2020)

عجز القطاع الصحي في قطاع غزة خلال سنوات الحصار

خنقٌ وعزلة.. 15 عامًا من الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة

تقرير جديد.. حياة شبه مستحيلة في غزة بعد 15 عامًا من الحصار

فلسطين.. الاتحاد الأوروبي مطالب بمراجعة دعمه للنظام القضائي للسلطة الفلسطينية

إسرائيل.. منع عرض فيلم المخرج بكري يفضح تورط القضاء الإسرائيلي في التغطية على الانتهاكات

في عريضة للأورومتوسطي..25 نائبًا في البرلمان الأوروبي يطالبون بتدخل فوري لمساعدة غزة في جهود مكافحة كورونا

المساءلة والمحاسبة لا التطبيع هي ما ستوقف انتهاكات إسرائيل

مها الحسيني
عضو مجلس إدارة

اعتقال الناشط بنات ترسيخ لسياسة الترهيب في الأراضي الفلسطينية