المرصد الأورومتوسطي في سوريا

بعد اندلاع الحرب الأهلية في سوريا عام 2011، تصاعدت حدة النزاع المسلح مع تكثيف الحكومة هجماتها وبدء استخدام أسلحة مميتة وعشوائية على نحوٍ متزايد، وقد بلغت ذروتها في هجمات الأسلحة الكيماوية.

وتواصل القوات الحكومية والميليشيات الموالية لها تعذيب المحتجزين وإعدامهم. وأدى توسع القتال وشدته إلى أزمة إنسانية حادة، خلفّت ورائها الملايين من النازحين واللاجئين في دور الجوار وأوروبا. وتتشارك جميع الأطراف المشاركة في القتال المسؤولية عن انتهاكات حقوق الإنسان واسعة النطاق، بما في ذلك عمليات استهداف المدنيين بالمدفعية وعمليات الاختطاف والإعدام.

أخبار إيجابية حول انتهاكات شارك الأورومتوسطي في الدعوة/العمل للحد منها - يناير 2023

سوريا.. قمع احتجاجات السويداء سياسة أمنية متجذرة وليس رد فعل على تجاوزات المحتجين

سوريا.. استهداف مخيمات النازحين بقنابل عنقودية قد يرقى إلى جريمة حرب

سوريا.. ارتفاع غير مسبوق في نسب الفقر مقابل انخفاض كبير في تمويل العمليات الإنسانية

اغتيال ناشط إعلامي وزوجته بمدينة الباب يعكس الاستهداف الممنهج للحريات شمالي سوريا

أمام مجلس حقوق الإنسان.. الأورومتوسطي يدعو لإنشاء آليات دولية لإنقاذ ضحايا الإخفاء القسري في سوريا واليمن

تذكير.. سنة دراسية أخرى تُسرق من حياة أكثر من مليوني طفل سوري

نور علوان
مسؤولة الإعلام السابقة في الأورومتوسطي

سوريا.. ينبغي فتح تحقيق فوري ومستقل في الهجوم الصاروخي المروّع على سوق بمدينة الباب

سوريا.. الدول الداعمة لقسد تتشارك معها المسؤولية عن الانتهاكات المروّعة لحقوق الإنسان

بعد مقتل 7 مدنيين منهم 4 أطفال أشقاء.. الأورومتوسطي يطالب بإجراءات عاجلة لحماية المدنيين في سوريا