د. رامي عبده - مؤسس

أنشأ الدكتور رامي عبده، الأستاذ المساعد في القانون والتمويل، المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان كمبادرة شبابية عام 2011، ثم سُجل بعد ذلك بأشهر قليلة كمنظمة غير حكومية في مدينة جينيف بسويسرا ليمارس مهامه كمنظمة مستقلة غير ربحية تدافع عن حقوق الأشخاص في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، سواء كانوا يعيشون في بلدانهم الأصلية أو الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

يهتم المرصد الأورومتوسطي بالدفاع عن حقوق الفئات المهمشة لاسيما النساء والأطفال واللاجئين والمهاجرين وضحايا التمييز العنصري والاحتلال والعنف من خلال مناصرة تلك الفئات والضغط على المؤسسات والدبلوماسيين الأوروبيين من خلال مراسلات وعرائض لمخاطبة الرأي العام والمنظمات الشعبية.

ويعتمد الأورومتوسطي في تمويله بشكل أساسي على التبرعات الفردية ومساهمات الموظفين التطوعية وحملات التمويل الجماعي. فعلى سبيل المثال، عندما قدنا حملات الدفاع عن المهاجرين وقوارب الموت في الشرق الأوسط وشمال افريقيا؛ لم يكن لدينا التمويل الكافي لإرسال فريق عمل إلى موقع غرق القوارب، إلا أننا واصلنا الليل بالنهار لتجنيد فريق من المتطوعيين الأكفاء لزيارة شواطئ إيطاليا واليونان ومخيمات اللاجئين بشكل شخصي.

والآن يعمل المرصد الأورومتوسطي على قدم وساق بأيدي مئات المتطوعين والناشطين حول العالم تحت إشراف نخبة من الخبراء والمستشاريين الدوليين.